شكراً سيدي تشرين ! فقد أهديتني قمراً له عينان تنثُر من جنان الخلد سُكّر . شكراً لهذا الوقت بالتحديدْ .. فقد أمسَت أناملها – اللطيفة – تُداعب قلبيَ المصلوبِ في جذع الشموعْ، وتطفئني قليلاً وتغفو على رقصاتِ ظلّي المختفي ! تلاشَى الظل ، نامت .. قامت عروساً ترتدي غيم السماءْ فلتنتحر كلّ النساءْ فلتنتحر […]

أكمل القراءة →