إلى مريم صوفي.. جدّتي .